Google+ Followers

الخميس، 2 يناير 2014

روح الروح

الحنين إليكِ ليس مكتوما ً، فمه ُ عَطِر ٌ بك ِ .
هي سنة فاتت أيامها تمنيتُ تقبيلكِ بنهايتها .. فقبلتُ الشوق ألفا ً ومن الدعوات بطول عمرك ِ أطلقت ُ ليال ٍ ... 
غاليتي أمي التي أعرف أن فرحك َ هو نحن ، و أن الأعوام بوجودنا وأبي سالمين هو العيد لك ِ ... 
أتمنى عاماً  سعيداً من دون فقد أو وجع لكل أمهات سورية ....